كلمة رئيس مجلس الإدارة | نادي السيارات الملكي الأردني 
  • Registration & Membership of RACJ

كلمة رئيس مجلس الإدارة

مسيرة نادي السيارات الملكي الاردني خلال الـخمسين سنة الماضية هي صورة مصغرة شبيهة لمسيرة تطور وتقدم الاردن ونجاحاته .

 

منذ اعتلاء جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال – طيب الله ثراه العرش عام 1953 كان يملآ عقل جلالته رؤى وطموح لجعل المملكة الأردنية الهاشمية في طليعة الدول النامية حضارياً ، وكان نادي السيارات الملكي الاردني واحداً من هذه الجزئيات التي عهد بها جلالته إلى مجموعة من الشباب المنجز والمعطاء للخدمة العامة والذين تملكهم الإصرار لترجمة تطلعات جلالته السامية إلى الواقع .

 

حكاية نادي السيارات الملكي الاردني حكاية تحمل الكثير من التصميم والإنجاز حيث تم تأسيسه عام 1953 وبدأ يشق طريقه بثقة عندما انضم إلى الاتحادات الدولية لأندية السيارات والسياحة والنقل AIT, IRU, FIA ، ودأب إلى تقديم العديد من الخدمات عبر نشاطات ثقافية واجتماعية ورياضية وبخاصة في رياضة السيارات ، وفي عام 1955 شرف جلالة الملك الحسين بن طلال رحمه الله نادي السيارات الملكي الاردني برعايته الملكية السامية مما وفر له أرضية خصبة ودفعة قوية للتقدم والبناء ، وكان من بين الأعضاء الذين تحملوا مسؤولية تأسيس النادي وأشرفوا على إدارته بالفترة من 1953 – 1963 ، هشام زكي نسيبه ، توفيق قطان ، فريد السعد ، زكريا الطاهر ، أنور نسيبه ، اميل قبيسي ، سابا العكشة ، عبد المعطي القطب ، ميشيل نزال ، كاشف مراد ، توفيق الطباع ، شحادة سلامة طوال ، رفعت عصفور ، سمير الرفاعي ، عبدالله خلف ، جودت شعشاعة ، روبرت مشبك ، محمد علي بدير ، بندر الطباع ، مأمون طوقان ، عدنان الشعلان ، نبيه بولص ، توفيق ايوب ، شارل حكيم ، صالح برقان ، كمال عصفور ، زهير عصفور ، مظهر النابلسي ، عبد الغني أبو قورة ، سعيد ملص ، مصطفى أبو قوره ، وليد عصفور ، هاني حقي ، بشير بسطامي ، حمدي الطباع ، جورج جوردان ، عادل حسن النوري ، فاهي غزريان ، نعمان عصفور .

 

في عام 1961 كان لي شرف المشاركة في عضوية مجلس ادارة النادي الذي كان عبارة عن بناء صغير في جبل اللويبدة ، يديره موظف بدوام جزئي ومراسل ويرزح تحت أوضاع مالية صعبة نتيجة قلة عدد الأعضاء والدخل على حد سواء ، ومع ذلك كان هنالك قناعة مترسخة بان هذا النادي يمتلك المقومات ليصبح مؤسسة ذات أهمية خاصة إذا ما تواصلت إدارته ورعايته بالشكل الصحيح ، حيث تم إقناع نخبة من الشباب للاشتراك في النادي ولتبدأ مسيرة التغيير والتطوير بصورة تدريجية .

 

في عام 1965 أعيدت هيكلة النادى بوضع قوانين وأنظمة جديدة ، وازداد عدد الأعضاء وتم تعيين مديراً عاماً للنادي مما رسخ قواعده وجعله أكثر جاهزية للانطلاق ، حيث بدأ السباق مع الزمن لإظهار النادي في حلته الجديدة ومستقبله الواعد ووضع برنامج عمل لتحقيق رؤى جلالة الملك الحسين بن طلال رحمه الله وتم عرضه على جلالته فأيده ودعمه ، وبدأت مسيرة العمل الجاد لتحقيق الأهداف وكان الدعم الكبير لجلالته عندما أمر بتسجيل أرض النادي باسم نادي السيارات الملكي الأردني ، فلم يكن أمامنا لإيفاء جلالته حقه من الشكر إلا العمل الجاد وتحقيق تطلعاته وجعل النادي من أفضل أندية السيارات على مستوى الوطن العربي والعالم ، وأنجزت المرحلة الأولى من بناء مرافق النادي الحالية ، حيث افتتح رسمياً من قبل المغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال في 14 تشرين أول 1969 ، وتم تمويلها بقروض بنكية وبكفالات شخصية من قبل أعضاء مجلس الادارة ، الذين عاهدوا جلالة الملك رحمه الله بأن يكون نادي السيارات الملكي الاردني جديراً بالتسمية والرعاية الملكية السامية ، وحمّلني جلالته شخصياً بصفتي رئيساً لمجلس الإدارة مسؤولية المحافظة على النادى والعمل على تطويره وتقدمه ليمثل الاردن في صورته المشرقة بين أندية السيارات في العالم ، وعظمة المسؤولية كانت تتجلى عندما قال لي ، " أنت تمثلني وتعمل وتتكلم باسمي في كل ما يتعلق بالنادي ويمكنك العودة إليّ .. أما بالنسبة لأرض النادي فعليك المحافظة عليها ولا يسمح ببيع أو التصرف في أي جزء منها " وهذه الثقة كانت كبيرة وتشكل مسؤولية وأمانة في العنق والضمير لي شخصياً ولأعضاء مجالس الإدارة الذين كنت انقل إليهم هذه المسؤولية بعد تشكيل كل مجلس ادارة جديد ، واستمر العمل الجاد والبناء والتطوير بالاخلاص والوفاء والانسجام والمحبة بين جميع الأعضاء ومجالس الإدارة تعبيراُ على تمسكهم بناديهم ومحبتهم واخلاصهم للأردن .

 

لقد كان جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه يتردد على النادي منذ طفولته ، كما أخذ يشارك في نشاطات رياضة السيارات بعد أن حصل على الحق القانوني لقيادة السيارات ، وكان له اهتمام خاص في تشجيع رياضة السيارات والمشاركة فيها ويحرص على نجاح النادي في كافة شؤونه وبخاصة الادارة التنفيذية الذي كان يشرفني ببحثها معي ، واستمر اهتمام جلالته بالنادي ونشاطاته وشؤونه المختلفة بما فيها رياضة السيارات التي وصلنا بها إلى العالمية حيث تم إدراج الأردن ضمن الأجندة العالمية وأصبح إحدى جولات بطولة العالم في عام 2008 ، حيث أولى الاهتمام برياضة السيارات ومتابعتها إلى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن الحسين وفقه الله .

 

بعد مرور ما يزيد على نصف قرن لتأسيس نادي السيارات الملكي الاردني رأينا أن نوثق تاريخ النادي منذ التأسيس وحتى يومنا هذا ، مبيناً مراحل التطوير التي مر بها والأعضاء الذين قدموا خدمات جليلة ومشكورة للنادي .

 

إن نادي السيارات الملكي الأردني أصبح الآن درّة بين الأندية يفاخر برئاسته الفخرية من قبل جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين وبأعضائه واخلاصهم ومحبتهم للأردن ، وبخدماته التي يقدمها للأردن الحبيب ليقطع العهد بأن يستمر في عهده ويكون جديراُ بالرعاية الملكية السامية .

 

                                                                                                                                                                                                                                       وليد عصفـور

                                                                                                                                                                                                                               

image rotating: 
2019 تصميم وتطوير شركة الشعاع الأزرق جميع الحقوق محفوظة.
"حقوق ملكية جميع الصور والنصوص محفوظه لنادي السيارات الملكي الأردني "